لماذا ندون؟

بعد أشهر طوال من عمل سديم في سوق التقنية، بات من الجلي لفريق عملنا ضرورة إيجاد منصة لنشر معرفتنا الناشئة مع احتكاكنا بالعملاء، منصةً يمكنها أن تقلل من الفجوة ما بين الطرفين!

لمَ تدون سديم؟ خلال سلسلة من التدوينات سيقص فريق عملنا قصصًا وتجاربًا عاشوها كما سيسعون قدر الإمكان لتوفير إجابات لكم عن كيف ولماذا، لأننا نؤمن بأنه بمبادلة المعرفة يمكن أن نخلق بيئة عملٍ أفضل!

مدونة سديم هي منصة فريق العمل للتواصل معكم وتبادل الآراء بشكل أكثر مباشرةً وأكثر وضوحًا -ربما! بين كل فترة وأخرى سيتناوب أعضاء فريقنا السديمي على مشاركته إيّاكم تجاربه ونصائحه، سواءً أكنت تسعى إلى إطلاق مشروعًا صغيرًا أو مدونة أو موقعًا إلكترونيًا لشركتك، ننصحك بأن تخصص جزءًا من وقتك لمطالعة المدونة.

خلال تدويناتنا القادمة، سنمدك بمعلومات أكثر قدر الإمكان عن خدماتنا ومجالاتنا، ستعرف أكثر عن تطوير البرمجيات والتصميم، وكل ما لدينا من حلول لما قد يواجهك من عقبات – أو على الأقل هذا ما سنسعى اليه!

الآن، لماذا عليك أنت أن تدون؟

بوسع مدونتك أن تكون منصةً ممتازة لطرح ومشاركة أفكارك وأعمالك الفنية والإبداعية، أو حتى لسرد قصص وتجارب حياتية لك، يمكن أن تدون عن أي شيء وبأي أسلوب كان. طهو، موضة، رياضة، أو شعر وقصص بوسعك أن تدوّن عن كل هذا وأكثر، وأن توظف تدويناتك تلك إلى مكسبٍ لك بالإشهارات أو بيعها حتى!

أهمية المدونات لا تقتصر على الأفراد وحسب، فهي بذات الأهمية وربما أكثر للشركات والمشاريع، إذ من شأن المدونات أن توفر بيئة مناسبة لحضانة حملاتكم التسويقية لمنتجاتكم أو خدماتكم، وتزيد من محتواكم ما يؤدي بدوره على المدى الطويل من زيادة الاشهار لشركتكم عبر مواقع البحث أيضًا!

ربما قد حان الوقت لتفكر في إنشاء مدونةٍ خاصة بك أنت أيضًا؟

وسام سالم

كاتب محتوى، وطالب تقنية معلومات، وإلى جوار هوايته الإبحار في الإنترنت عمومًا، فإنه دائم التغريد على تويتر!

1 تعليق

    1. جمال القلعي
      On 12 مايو، 2017 at 3:02 ص

      سديم ستكون إن شاء الله أحدى عمالقة التقنية في ليبيا.
      Just keep working

      الرد

إضافة تعليق